fbpx
نتائج بحثك

سيليفكي

تقع سيليفكي على بعد 270 كم من شرق الانيا و تعد جزء من محافظة مرسين . يتدفق نهر جوكسو من خلال سيليفكي في البحر الأبيض المتوسط ليشكل دلتا في جوكسو و تعد دلتا الجوكسو من أهم مناطق تكاثر الطيور وموطناً لأكثر من ثلاثمئة نوع مختلف من الطيور . كانت تسمى مدينة سلوقية على كاليكادنوس في العصور القديمة على اسم النهر القديم. تأسست في بداية القرن الثالث ما قبل الميلاد بواسطة سلوقس نيكاتور الأول و الذي سميت المدينة على اسمه، في عام 1190 الإمبراطور الثالث فريدريك بربروسا غرق في نهر جوكسو بالقرب من البلدة.  عدد سكان سيليفكي اليوم نحو 80،000 نسمة.

 

alt

كيزكاليجي:

كيزكاليجي:هو منتجع جميل جداً ، يقع مباشرة مقابل “قلعة الفتاة ” الشهيرة ( كيز كاليجي) . تبلغ مساحة القلعة حوالي 300 م ، تتموضع القلعة على جزيرة صغيرة من الشط الرئيسي شرق مدينة سيليفكي وحتى الآن يتم الوصول من الممكن الوصول إليها عن طريق القوارب.

أسطورة هذه القلعة هي الأجهزة العليا للرقابة، حيث يحكى أنه السلطان جلب ابنته إلى هذه القلعة لحمايتها من لدغة ثعبان، كما تُنبأ لها. كانت تتصل القلعة في العهد البيزنطي مع البر الرئيسي عن طريق سد. ولا تزال الأسوار الضخمة للقلعة شاهدة على الطريقة المعمارية المميزة للدفاع عن القلعة . في داخل القلعة بقايا كنسية صغيرة.

 

 

 

alt

تاشوجو:

 

تاشوجو  هي مدينة على بعد 10 كم من مصب نهر جوكسو في محافظة مرسين الغربية. لديها حوالي 12،000 نسمة، و حوالي 300 عائلة من ألمانيا، هولندا، السويد، إنجلترا، الخ .. قرروا الاستقرار في منطقة تاشوجو و المناطق الريفية المحيطة بها.

الصناعة الرئيسية في هذه المدينة خلال أشهر الصيف هي السياحة الداخلية . وصيد الأسماك وغيرها من النشاطات المهنية. تعتبر تاشوجو بوابة العبور إلى شمال قبرص.

نا

 

alt

رليكويو:

 

وتسمى أيضاً ” نافورة الرمان “، و تقع على بعد نحو 7 كم من غرب كيزكاليجي . وهي عبارة عن قرية صيد جميلة على الخليج. فيها العديد من مطاعم الأسماك الموصى بها، بقال بإن هناك قوة سحرية تنشأ في الكهوف في فصل الربيع. ما يمكن ملاحظته أيضاً هي آخر بقايا الحمامات الرومانية القديمة الجذابة. وهي عبارة عن فسيفساء تتكون من ثلاثة نعم، وو ما يمكن ملاحظته في متحف صغير أيضاً. النقش اليوناني الذي يقول: “كل من يشرب من هذا الماء، سيملك الحكمة وسيعمر طويلاً، ومن هو قبيح سيغدو جميلا.

 

 

 

alt

alt

alt

وثمة وجهة شعبية في نارليكويو هو نظام مغارة”Cennet Cehennem ” الجنة والجحيم ” ، بيد أنه لا يمكن الوصول  لمغارة جهنم ، فقط تستطيع الوصول إلى مغارة “السماء ” . تم تشكيل هاتين المغارتين عن طريق الأنهار تجري من  تحت الأرض. م اكتشاف مغارة “السماء ” في عام 1852 وتعد أكبر مغارة موجودة من ضمن المغارات الأربعة . هناك مسار حاد يؤدي اإلى مغارة  ” السماء” . وتبلغ مساحة هذا المغارة حوالي 90 × 250 متر على السطح و عمقها 70 متر ،  في نهاية المسار تتموضع كنيسة مريم العذراء التي يعود تاريخها إلى 5 م . تقع الكنيسة تحت جدران امتدلية ، ولهذا استغني عن وجود سقف لتغطيتها .يوجد  أدنى الكنيسة مدخل كهف كبير ، ومنه يتدفق نهر تحت الأرض . تقع مفارة الجحيم  على بعد نحو 75 مترا من شمال مغارة ” السماء” . من غير الممكن زيارة هذا المغارة ، فجدرانها حادة جداً على عمق 120 متر.

 

أوزونكابورك:

 على بعد حوالي 25 كم من شمال سيليفكي على هضبة عالية 1000 م يتموضع موقع أوزنكابورغ الأثري وعلى نفس الهضبة تقع أوبا و ديوكاساريا

كان معبد زيوس مركز السلطة لسلالة الكهنة. على الجانب الشمالي يقع التابوت الطوق والذي زين بنقوش الثيران والكباش والرؤساء. على تلة المعاكسة يقع خمسة أبراج وضريح وتعود إلى العهد السلوقي.

يعود الشارع المعمد إلى القرن الأول من الميلاد. ويبلغ عرضه 10 أمتار، ويمتد من المسرح إلى معبد تايكي ومعبد  زيوس. وفي الزاوية الشمالية من الطريق يعبر ممر أخر . يؤدي هذا الممر إلى بوابة الجنوب. تعود البوابة الشمالية إلى العهد الروماني، وتم تجديدها في القرن ال 4 م من قبل الحكام البيزنطيين أركاديوس و هونوريوس.

الأثار التي تعود إلى الفترة البيزنطية هي كنيسة أوسب، ومعبد زيوس، وكنيسة اسطفانوس . أضافة إلى وجود مقبرة تقع حوالي 500 متر من شمال المدينة.